دراسات وأبحاث

معالجة ظاهرة ممارسة الأطفال للتسول والبيع في المرافق العامة: دراسة ميدانية

تهدف الدراسة الحالية إلى كشف أفضل السبل الكفيلة بمعالجة ظاهرة ممارسة الأطفال للتسول والبيع في المرافق العامة وتعتبر هذه الظاهرة من الظواهر الغير حضارية خاصة في العصر الذي تعيش فيه. لذا جاءت هذه الدراسة للوقوف على المشكلة ومعالجتها. ولمواجهة هذه المشكلة وتداعياتها كان لابد من رصدها وتحليلها بالأساليب العلمية للخروج بأفضل السبل لمعالجتها . الدراسة الحالية وصفية في منهجها إجرائية في هدفها وتعتبر محاولة جادة نحو طرح علمي لمواجهة المشكلة أعلاه إذ تهدف إلى ما يلي:

  1. الكشف عن الأسباب المؤدية إلى ظاهرة ممارسة الأطفال للتسول والبيع في المرافق العامة.
  2. الجهات المحتملة غير الأسرة التي تقف وراء ممارسة الأطفال للتسول والبيع في المرافق العامة
  3. الكشف عن دور الجهات ذات العلاقة للقضاء على ظاهرة ممارسة الأطفال للتسول والبيع في المرافق العامة
  4. إيجاد أفضل السبل للقضاء على هذه الظاهرة .

وحدود الدراسة الحالية هي المنطقة الشرقية إذ تم اختيار أفراد عينة الدراسة في حدود هذا النطاق الجغرافي حتى وصل عدد المشاركين فيها إلى 332 فرداً شاركوا فيها من خلال تعبئة الاستبانة . كما أجريت 32 مقابلة شخصية مع عدد من أفراد العينة إضافة إلى 12 مقابلة شخصية مع القائمين على الجهات المسؤولة عند هذه الظاهرة. كما تضمنت الدراسة مقابلات شخصية مع عدد 48 من المتسولين أنفسهم عن بعض المرافق العامة كالإشارات المرورية أو غيرها و7 من آباء هؤلاء المتسولين.

ولقد أظهرت نتائج الدارسة وجود هذه الظاهرة بصورة متنامية إذ رصدت بعض التوصيات المناسبة والتي يرى الباحث أنه في حال تطبيقها ستمثل علاجاً فاعلاً لظاهرة ممارسة الأطفال للتسول والبيع في المرافق العامة .