King Fahd Bin Abdulaziz

الكعبة المشرفة

في أواخر سنة ( 1401هـ / 1981م ) ظهر تسرب ماء غسل الكعبة من أعلى موضع الحجر الأسود وسبق ذلك ظهور تصدع في الرخام المفروش في داخل الكعبة المشرفة ، ولما رفع الأمر إلى خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز – رحمه الله - أمر بتكوين لجنة للنظر في الموضوع واقتراح ما يلزم نحوه فقرر أعضاء اللجنة ضرورة تغيير رخام أرض الكعبة مع وضع مادة عازلة وكذا تغيير الإطار الحديدي المثبت عليه الإطار الفضي الخاص بالحجر الأسود وأن يكون من معدن غير قابل للصدأ ثم أمر خادم الحرمين الشريفين بتنفيذ الاقتراح وبدئ بالإصلاح في (14/7/1403هـ الموافق 27/4/1983م) وتم العمل المطلوب في (15/8/1403هـ الموافق 27/5/1983م) . وقد حصل في عام 1417هـ / 1996م ترميم عظيم للكعبة المشرفة لم يحصل مثله منذ بناء الكعبة الأخير في سنة (1040هـ ) وذلك عندما لوحظ أنه بدا التلف في بعض أجزاء الكعبة المشرفة المصنوعة من الخشب، وكان السقف أكثر تعرضاً للتلف من غيره بسبب تكوينه من عوارض ولوحات خشبية ، وكذلك الأعمدة الخشبية ، إذ قد أصابت الأرضة جزءاً كبيراً من السقف والأعمدة . فخيف من إصابة الضعف والتآكل في الأجزاء الأخرى من بناء الكعبة .

فأمر خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز – رحمه الله - بترميم الكعبة المشرفة ترميماً كاملاً شاملاً من داخلها وخارجها على أحسن وجه فبدئ العمل بترميمها في العاشر من شهر محرم سنة 1417هـ الموافق السابع والعشرين من شهر أبريل 1996م ، وانتهى العمل من ترميمها في الثلاثين من شهر جمادى الآخر سنة 1417هـ الموافق الحادي عشر من شهر أكتوبر 1996م في الثلاثين من شهر جمادى الآخر سنة 1417هـ .